أثار إعلان مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة «ميتا»، عن إطلاق متجرا للملابس الرقمية للافاتارز موجة واسعة من السخرية عبر وسائل الاعلام الامريكية.

وجاء في التعليقات “يريدك مارك وزكربيرغ ان تنفق أموالا حقيقية على مصممين مشهورين حتى تلبس صورتك الرمزية وليس أنت”.

بينما كتب احدهم “ملابس رقمية من رجل يرتدي زيا واحدا” في إشارة الى ظهور مارك زوكربيرغ بنفس الملابس بشكل شبه دائم.

وكان زوكربيرغ، قد قال في بث مباشر بالفيديو مع مدير الموضة في «إنستجرام»، إن الملابس الافتراضية ستكون من تصميم ماركات أزياء مثل «برادا» و«بالينسياغا» و«توم براون».

وقال متحدث باسم «ميتا» إن أسعارها ستتراوح بين 2.99 دولار و 8.99 دولار، أي أقل بكثير من الملابس الحقيقية لهؤلاء المصممين.

وقال زوكربيرج إنه يأمل في بناء المتجر في سوق مفتوح حيث يمكن للمطورين إنشاء وبيع مجموعة واسعة من الملابس الرقمية. 

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. وجاء في التعليقات “يريدك مارك زوكربيرغ ان تنفق أموالا حقيقية على مصممين مشهورين حتى تلبس صورتك الرمزية وليس أنت”.
    ———————————————–
    مارك يهودي الديانة، بذكائه يعرف كيف يحصل على الدولار ، و اليهود معروفين بشطارتهم في التجارة و أشطر التجار يهود، مثلا في المغرب زمان كان اليهود يشتغلون في تجارة الذهب في مدينة فاس ، و حتى أفقرهم كان يشتغل على الأقل عطار في القرى بالجنوب المغربي !
    تجارة الذهب و امتلاك العقار اكثر ما يستهوي يهود المغرب..
    أهل فاس و الأمازيغ اكتسبوا الشطارة في التجارة من احتكاكهم باليهود فتعلموا منهم أصول التجارة .
    و التجارة شطارة..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.