>

في ترتيبات الزواج، في العادة يعاني الشاب من طلبات أهل الفتاة من مهر و”شبكة”، كونها قد تثقل كاهله، وتتعدى إمكاناته فيكون مصير الارتباط الفشل، أما هذه الواقعة فقد شهدت العكس تماماً، حيث يسَّر الوالدان أمور زواج ابنتهما، لكنَّ العروس نفسها طلبت أمراً أدى إلى عدم إتمام الزواج.
وفي التفاصيل تسبَّب إصرار فتاة سعودية في منطقة جازان على طلب سيارة من نوع لكزس من الشاب المتقدم لها، شرطاً أساسياً لعقد قرانها عليه، إلى فسخ عقد الزواج، بعد رفضه شراء تلك السيارة المكلفة.
وقال الشاب “س، العبدلي”: تقدمت لخطبة فتاة جامعية في جازان، ووافق والدها ورحب بطلبي، ولم يشترط مهراً محدداً، حيث قال لي “حياك وقبلناك، لكنَّ ابنتي لديها شرط بأن تختار مهرها” فأجبته: وأنا جاهز، وبعد إكمال كافة التجهيزات لعقد القران تفاجأت باشتراط العروس سيارة باهظة الثمن تتجاوز قيمتها 460 ألف ريال، ما أدى إلى فسخ العقد، وانصراف المأذون الشرعي وسط ذهول واستغراب الحاضرين. بحسب الصحف المحلية.
وأضاف الشاب أنه غير معترض على قيادتها السيارة، لكن إن كان هذا طلبها قبل الزواج، فكيف ستكون حياته معها وطلباتها بعد الزواج؟! موضحاً أنه سيبحث عن فتاة غير متكلفة، وتقدر الحياة الزوجية، وتعيش معه ضمن حدود إمكاناته بلا مفاخرة وتكلف وديون.



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. تلاقيها شبه الشمباز وخطيبها شبه المعزة هههههه نفس اشوف حد من البلد ده شكله مقبول ? ده غير الشنب والشعر عند ستاتهم مالين مستشفيات الليزر في أمريكا ولندن ورجالهم مخنثين منسوين أفخاذ كبيرة وجسم أملس

  2. الزواج المشروط اشبه بزواج مشروخ
    اقبل الشروط بحدود العمل والحياه المهنيه اما بالحياه الطبيعيه والمعيشيه , الشرط يعني باي باي تشرط بعيد عني

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *