>

تعرضت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن لموقف طريف خلال بث مباشر على “فيسبوك” حول تطورات استجابة البلاد لفيروس كورونا.

وكانت أرديرن في منتصف حديثها عندما قاطعتها ابنتها نيف البالغة من العمر 3 سنوات، وهي تنادي: “مامي؟”.

وردت رئيسة وزراء نيوزيلندا: “من المفترض أن تكوني في السرير، يا حبيبتي”.

وأضافت قبل أن تطلب من ابنتها العودة إلى جدتها “حان وقت النوم عزيزتي.. عودي إلى الفراش، سأراك بعد ثانية”.

وضحكت قائلة: “حسنا، لقد كان ذلك وقت نوم فاشل، أليس كذلك”.

هذا، وباءت محاولة الوزيرة بالفشل حيث عادت نيف مرة ثانية لوالدتها، حيث ردت أرديرن “أنا آسفة يا عزيزتي، لقد استغرق الأمر وقتا طويلا”، قبل الإعلان عن أنها ستنهي البث المباشر.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. عمل المرأه من المنزل فكرة جيدة تماما . عين على بيتها و عيالها و عين على الشغل . حتى تعمل و هي مرتاحه نفسيا على الاقل . و ان افترضنا انها قد تقصر في شغلها بسبب بقاءها في البيت الان يمكن قياس الانتاجيه بكل سهوله . برامج لحساب ساعات العمل و الانجاز المحقق في العام او في ستة اشهر و هكذا بحيث لا تعطى الفرصه للغير قادرة عليها . طبعا هناك وظائف و أعمال تقتضي وجود الموظف في موقع العمل أنا لا أتحدث عنها .
    جاسيندا أرديرن سيدة محترمه في موقفها مع المسلمين بعد حادثة قتل المصلين في مسجد نيوزيلاند .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *