>

قضت محكمة تركية بأن 4 ضباط شرطة وطبيبا “مذنبون” لتسببهم في وفاة مسافرة أميركية في مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، فيما جرى تبرئة 7 عناصر شرطة.

وكانت الحادثة قد وقعت بتاريخ 4 أبريل 2013، وسجلتها كاميرات المراقبة، عندما لقيت الأميركية تريسي لين براون، 48 عاما حتفها، عقب احتجازها من قبل عناصر شرطة بسبب “سلوكها العدواني”، وكانت بروان قد وصلت إلى مطار أتاتورك في محطة توقف قادمة من العاصمة الأوزبكية طشقند، حيث كان من المقرر أن تواصل رحلتها إلى مدينة شيكاغو عبر الخطوط الجوية التركية.
وأظهر تسجيل مصور حدوث مشاجرة بين براون وعدد من رجال الشرطة في المطار الذين سارعوا إلى إمساكها وتقييدها على كرسي بعد أن تمكنت من جرح شرطي بواسطة مقص، لكن المسافرة الأميركية استطاعت أن تحرر نفسها، وعندها قام بعض عناصر الأمن برميها الأرض ليربطوا يديها خلف ظهرها، ويظهر بالتسجيل أنهم كانوا يضغطون على ظهر بروان بأقدامهم وأيديهم لمدة 17 دقيقة.
وبسبب قوة الضغط، جرى إسعاف بروان إلى أحدى مستشفيات إسطبنول، غير أن فارقت الحياة في 18 أبريل جراء “الضغط القوي على صدرها وعنقها”، وفضت المحكمة الجنائية العليا الخامسة عشرة بسجن أربعة من ضباط الشرطة بالسجن لمدة سبع سنوات وستة أشهر، بعد إدانتهم “بالتسبب في إصابات أدت إلى الموت جراء الاستخدام المفرط للقوة.”، وجرى تبرئة سبعة ضباط شرطة آخرين لعدم وجود أدلة إدانة قوية، فيما غرم طبيب بمبلغ 2250 دولار لـ”سلوكه المتهور” في معالجة المسافرة الأميركية.




شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. هي قليت الحـيا تتطاول على رجال الامن ببلدهم وتجرح شرطي بمقص !!
    لو بامريكا حد يتشاجر مع الشرطه ويضربهم بمقص فورا يرموه بالرصاص
    ===
    تُركيا امنه للسياحه لكن بعض السفارات بتُركيا غير امنه , وتعمل واوا

  2. الي يعجبني بالاتراك ما يحطون واطي لاحد مثل الدول العربيه , يعني عند ابو عريب الشقر والصفر دائما لهم وضع خاص وكُل شيء سهل حتى الغلط يُسهل لهُم وان تمادو ينصحوهم او يسلموهم لبلادهم لا احد يقدر يحاكمهم كما يُحاكم المواطن العربي خاصتاً الوافد ببعض الدول والله يهينوه ويحبسوه ويسفروه بعد ما يقض مُدته
    وضع تُركيا بالعالم لهُ وزن كبير كحكومه وسياسه واما بالسياحه فهي تُقارع افضل الدول بالعالم كوجه للسياح سواء عرب ام غربيين

  3. تستأهل هاي اخرة السفاهة وقلة الأدب … شنو مفكره عندها جواز أمريكي اتريد تستعبد الناس فيه.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *