>

حذر الدكتور حسام التتري، استشاري الامراض المعدية وطب الاطفال، من الاطمئنان
الى ارقام المصابين بفيروس كورونا

واعتبر الدكتور حسام التتري، في مقابلة مع برنامج “صباح الخير يا عرب” على شاشة قناة العربية، أن الارقام الحالية لاعداد المصابين مقلقة لانه في خمسة وعشرين دولة هناك شخص مصاب في كل عشرة الاف وهذا يعني ان هناك شخص مصاب في كل حي والشخص المصاب في الحي يستطيع ان ينقل العدوى الي الحي كاملا خلال اسبوعين فقط.

وتابع الدكتور التتري ان الارقام تتضاعف عشرة اضعاف كل ستة عشر يوم ما لم تؤخذ اجراءات ,اكد أنه اذا بقينا على نفس المنوال فمع بداية شهر مايو سيصبح العدد مائة مليون وباخره قد نصل الى مليار شخص.

نورث سامي

كاتب ومحرر في موقع جريدة نورت

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. راح يصير مليار في نهاية الشهر الخامس ؟؟
    حتى الان تقديراتي الشخصية تقول في مليار ونص المليار مصاب هههههههههههههههههههههههههههههه فهو نوع من الزكام العام ولا يوجد شخص في لندن خاصة غير مصاب به !!! الكل اما يكح او تلاقي الك حلوة في غاية الرقة والجمال لكن من تحكي معاك ههههههههههههههههههههههههههه تلاقي صوت يوسف وهبي الجهوري يطلع من فمها الناعم بسبب الاحتقان في الحنجرة الي تسببه الكورونا ههههههههههههههههههههههههههه فبريطانيا تتبع سياسة تسميها سياسة القطيع ! يعني يجب ان يصاب الجميع فيها ، حتى الجميع في ان واحد يطورون مناعة لهزيمة فيروس الكورونا ، لكن السؤال الي يطرح نفسه كم سيموت ممن يصاب وكم سيشفى ؟؟؟؟ احد المسؤولين الكبار في الصحة البريطانية قال اول امس : سنكون محظوظين جدا لو مات عشرين الف بريطاني فقط !!! يعني بين قوسين هو يتوقع موت اثنين مليون ، مثل ما قال رئيس الوزراء البريطاني للبريطانين : استعدوا لخسارة الكثير من احبائكم !!! لكن مع هذا كم لله من لطف خفي يدق فهمه عن الفكر الجلي !!!! فمثلا من يوم ٣/٤ ينتهي هذا المرض نهائيا ، لانه من النوع الي ما يعيش مع زققة بلابل ربيع شهر نيسان الفرحة بمقدم الربيع الجديد والعرس البديع هههههههههههههههههههههههههههههههه هذا رأي بالموضوع بصراحة ، اما إذا كانت الأخرى لا سامح الله ، فكما كان يقول امير المؤمنين علي عليه السلام : اشدد حيازمك للموت فان الموت آتيك ……. ولا تجزع من الموت إذا ما حل بواديك !! وهو كذلك فهل ميتةُ من قبل افلتت ؟ كل نفس راح تذوقه .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *