>

تحوّل مؤتمر لحزب الاستقلال المغربي إلى ساحة لتبادل العنف والشجار، وذلك بعد اندلاع مواجهات حادة بين أنصار المرشحين لخطة الأمين العام للحزب، الأمين العام المنتهية ولايته، حميد شباط، وعضو المجلس الوطني لحزب الاستقلال، نزار بركة، والذي يحظى بثقة أغلب القياديين داخل الحزب، استخدمت فيها الكراسي والصحون، مما أدى إلى إصابة عشرات الأشخاص.

وأظهر مقطع فيديو تم التقاطه من داخل المؤتمر، الذي عُقد في مطعم بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، تراشقاً بالكراسي والصحون بين أنصار المرشحين، حيث اندلعت المواجهات أثناء تناول العشاء بعد أن تم إلقاء مجموعة من الشعارات من طرف أنصار شباط الذي تم حمله على الأكتاف، ليرد أنصار نزار بركة بحمل مرشحهم كذلك على الاكتاف، وتبدأ المعركة.



شارك برأيك

تعليقان

  1. انتخابات وان فاز يصبح مُسير ! الانتخابات وحُرية القرارات عند الغرب فقط لكن بالدول العربيه المسئول مسحول
    والله ما فعلوه بهذا المؤتمر يمكن افضل من ما كانو سيقولوه , برافو

  2. هذا الحزب الأولى أن يسموه حزب الاستغلال و ليس الاستقلال، لقد ورثه أهل و أصهار و أصحاب علال الفاسي (مؤسسه الأول) و جعلوا أهم المناصب لهم و لعائلاتهم، حزب أهل فاس و من أهمهم عائلة ”الفاسي الفهري ” أكبر عائلة استغلالية ذات سطوة و نفوذ بالمغرب شعارها : (المغرب لنا و ليس لغيرنا).. حيث عربوا كل شيء في المغرب من تعليم و غيره و مع أبنائهم قاموا بعكس ذلك حيث يدرسون أولادهم في مدارس البعثات الفرنسية في المغرب، باختصار هو حزب فرنسا و حزب امتداد نفوذها في المغرب، حزب عقد شراكة مع فرنسا على اقتسام المغرب بين المخزن و عائلات أهل فاس و بين فرنسا فيما يسمى “صفقة استقلال المغرب عن فرنسا” .. كم أكره هذه الأحزاب و بحياتي ما صوتت لأي حزب إلا اليوم الذي خالفت ضميري و أعطيت صوتي لحزب بنكيران ”العدالة و التنمية”و ندمت بعدها أشد الندم. قبح الله سعي الأحزاب العربية الاستغلالية.

    * و لكن سؤالي: من سيدفع ثمن الصحون و الكراسي و الموائد التي تم تكسيرها؟ هل هو شباط أم نزار بركة ”صهر عباس الفاسي” الاستغلالي الفاشي؟ أم سيدفعها الشعب -دافع الضرائب” ؟ خزي و عار لكم يا أوباش.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *