>

نشر الإعلامي المصري ” شريف مدكور ” منشورا له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك ” أعلن من خلاله عن موقفه تجاه بعض الأشخاص الذين يطلبون اقتراض الأموال منه .

فكتب شريف مدكور في منشوره قائلا : ” صباح الخير .. ياريت محدش يبعت يطلب مني أنه يستلف فلوس علشان أنا ضد الموضوع ده .. أنا عارف إن الحياة صعبة بس على قد لحافك مد رجليك .. شكرًا ” .

وأثار هذا المنشور بعض الانتقادات ضد شريف مدكور من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين أبدوا إندهاشهم واستيائهم من موقفه تجاه من يسأله المساعدة للحصول على المال .



شارك برأيك

‫28 تعليق

  1. مساء السعد و الورد *أحـــمــــــد*…..
    أنت من رديت علي في صفحة أشكناني أو لا؟
    !!

  2. صباح الفل والياسمين
    كيفك
    نعم رديت عليك هناك ومارديتي

  3. ربما كلامك صحيح

    يعطيني
    خطأ: رجاءاً تأكد من البريد الإلكتروني.

  4. مايقبل يرفع هناك يرفض الايميل
    الحسيني وزمرته
    , ورد قبل كذا على سعيد الكردي من اسم شبيه لاسمي

  5. المهم كيفك انت ؟
    سنتاروزا كلمه انجليزي دي يااخر العنقود
    نسميها بخارى حمراء

  6. الحمد لله بخير …كيفك إنت؟
    إختيار جميل ….
    لهيك أنا ما رديت هُناك …..بعتذر .!
    نحنا بنحكيلها سنتروزا أو كرز …
    بحبها خضرا مع ملح…
    شو رأيك بالحوار بيني و بين الدكتور سراج ؟!
    !!

    1. هلا اخر العنقود
      كلمة سانتروزا كلمه جميله جدأ
      احس فيها دلال
      عكس برقوق .
      طبعا الكرز عندنا اصغر
      بالنسبه gjugdr; مع الدكتور سراج للامانه ما اطلعت عليه لكن اخر رد لك يوضح ان لكل شخص راي مختلف
      اما عن تعليقي عليه فاعتقد ان الرجل هناك ماكان يقصد الاهانه بالمعنى المتعارف عليه وانما كان يقصد التوجيه. باسلوب قاسي
      والله اعلى واعلم

  7. نحنا بنقول برؤوء عن الخوخ
    هذا إنجليزي؟!
    مو توجيه بل سُخرية على كُل كنت بس بدي أعرف رأيك مو مُشكلة !
    !!

  8. اي البعض بيقول برقوق على الخوخ
    برؤوء دا فرنسي مو انجليزي
    لهجتكم قريبه جدا من اهل سوريا
    ولهجتنا قريبه من لهجة الاردن
    ممكن يكون استنكار لكن ما اعتقد يقصد الاهانه
    لانه انتشر عندنا في الواتس

    لنا لقاء ان شاء الله غدا
    مع باقة كرز ومن دون تحياتي
    تصبحين على خير

  9. آسفة أني وضعتك في موقف مُحرج و سألتك رأيك في حوار لم تقرأه ….
    تُصبح على خير …
    !!

  10. مساء الفل والياسمين اخر العنقود
    لايوجد اي احراج
    انا اعرف رايك في الموضوع من قبل هذا الموضوع لكني لا اعرف راي الدكتور سراج بالتفصيل
    واذا رغبت في النقاش في هذا الموضوع على الرحب والسعه
    كيف دوامك مع ظروف كرونا ؟
    هل اخذتي اجازه ؟

  11. مساء الورد الجوري *أحـــمـــــد*…..
    أتمنى أن تكون بألف خير ….
    شُكراً على سعة صدرك ….
    بعرف بتعرف رأيي من قبل في تعليم المرأة و عملها و لكن كانت نقطة الخلاف مع الدكتور سراج هي التعنيف و الذي لا أراه من الرجولة و الإحترام و الدين بشيء و كوني لا أتفّق مع العُنف ضد المرأة لا يتعارض مع إحترامي سُلطة الرجُل و الأهل و المُجتمع و هي النقطة التي كانت معلقة في حوارنا أنا و هو …. أرى تعليقي الأخير اليوم موضوعي إن أحببت و كان عندك وقت تستطيع قراءته و إعطائي رأيك و إن لم تستطع فلا عليك!
    بالنسبة للعمل و الكورونا أصبح الوضع شبه عادي و لا أدري إن كان تعايُش أو إستهتار أو إستسلام للأمر الواقع ، عندكم نفس الشيء بظن خصوصاً مع إقتراب موسم الحج و العيد عساك من عواده بصحة و سعادة !
    بالنسبة للإجازة أنا ممن إستهلكوا جميع إجازاتهم المدفوعة و غير المدفوعة و ما إلهم عين يطلبوا حتى يوم مرضي
    تُصبح و الجميع على خير ….
    !!

  12. مساء الورد والجوري
    شكرا لك واتمنى لك الخير والسعاده والصحة
    بالنسبه لموضوع التعنيف كلنا ضد التعنيف وليس من الرجوله التعنيف وانا معك في ان التعنيف يهدم البيوت .
    بالنسبه للاجازة لا اخفيك اشتقت لقريتي الجميله اللطيفة الظريفة الانيسة الانيقه
    وحاليا ارغب في اخذ اجازه خصوصا ان الجو حار وفي الليل كأنك في الظهر ونسأل الله العفو والعافيه
    انا مع ان ياخذ الموظف اجازاته اولا باول ويكون في المدن الباردة اللطيفة الجو

  13. مساء السعادة *أحـــمـــــد*……
    يُقال الأماكن القديمة قصص بلا لسان فهل برأيك يُصبح المكان الذي جمع الجميع يوماً ما بعد غياب بعض الأحبة كالأهل عنه أقل جمالاً و العلاقة به أكثر ألماً ؟ هل نبتسم للصور القديمة رغم ألم غياب أصحابها ؟……. هل تشعر و أنت في القرية كما في أُغنية الأماكن لأبو نورا “كل شي حولي يذكرني بشي” و هل الذكريات بدون من شاركونا إياها جميلة و هل للأماكن نفس العبق و الرونق بدون أصحابها ؟ و هل البيوت بسكانها أم بذكرياتها ؟ و هل يعود الإنسان بعد زيارة مسقط الرأس ساخطاً على واقع أخذ منه ماضٍ جميل أم حامداً باسماً على ذكريات و أُناس أثروا تلك الذكريات ؟
    =====
    بعد عيشك في المدينة هل ترى إختلاف بينك و بين أصدقائك الذين مازالوا يسكنوا القرية ( أعرف أن القُرى اليوم بها كُل وسائل الحضارة و لكن تبقى للسكنى هُناك خصوصية و طقوس) ؟
    في الفيديو أعلاه شو يعني من البخل خدينه و رجلينه تساووا ما فهمت ؟
    نهارك مُعطّر بشذى الزهور و عبق فُنجان قهوة جاء بعد إنتظار….
    !!

  14. مساء السرور
    كيفك اخر العنقود

    اشعر في القريه انني سافرت من بيئة اكبر لبيئة اصغر . تغيير جو وزيارة للاقارب . ويحتاج الشخص ليومين الى ٣ ليتم تغيير الاعدادات من جو المدينه الى جو القريه وتتاقلم
    لاتتوقيعن ان القرى رومانسيه مثل ماتصور الافلام . ميزتها ان كل شيئ فيها قريب وفيها هدوء لكن الاستقلاليه في المدن اكبر لانك ستكون مراقب من دخولك الى خروجك وهناك لايؤمنون بالمثل القائل واجمل مافيها في الليل وفي روية و و . اما في فهم اصدق من سكان المدن
    اما سكانها فيحبون اكثر من سكان المدن

    اما الشاعر فيقصد ان الذي يبخل وجوده كعدمه بل انه شبه وجهه برجله وهذا فيه تحقير اي انه ليس فيه خير ولا فائده لغيره والشاعر هنا هو مصلح بن عايد الحارثي من شعار الشعر الشعبي

  15. مساء الخير *أحـــمــــد*…..
    شُكراً على ردك …
    رغم أني أرى أن ذاكرة المكان شيء طبيعي يُمارسه العقل الباطن حتى للإنسان العملي و لكن أظنك مُحّق أن عليّ تغيير النظرة الحالمة التي أرى بها الأمور و إستبدالها بنظرة أكثر واقعية …شُكراً على النصيحة!
    أتمنى لك رحلة سعيدة…
    أراكُم لاحقاً….
    !!

  16. مساء الفل والياسمين
    في الاحاديث عن الاماكن استطيع ان اقول لك انها قسمين
    قسم عام مع الناس وهذا فعلا كل مكان يذكرني بشي وله رائحه وعبق خاص
    وجزء خاص ويتعلق بالذات بوالي ووالدتي رحمهما الله وهذا اقف عنده لانه يتعدى الذكرى .
    اما الواقعيه في القريه فصحيح ماذكرته لكن لايعني المبالغه في الواقعيه . القريه لها عبقها ورونقها لكن ليس كما في الافلام وهذا كان محور نقاشي مع استاذ الادب في الجامعه حينما وصف القرى والليل فقاطعته وقلت انا اعرفها وانتم تبالغون ووافقني الراي
    يظل الناس فيها على الفطره وفي بعضهم براءه عجيبه
    بالنسبه لمن عاش في القريه في الانجازات يكونون اكثر من اهل المدن وخصوصا في التجاره.
    لا اعلم هل ينطبق ماقلته على قراكم ام لا ؟.
    لكن اعتقد الحال متشابه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *