نشر شيخ الأزهر الإمام الأكبر ” أحمد الطيب ” تغريدة له عبر حسابه على موقع تويتر حسم من خلالها الجدل في عدد من القضايا المعاصرة التي تخص المرأة مثل توليها الوظائف العليا والطلاق التعسفي وسفر المرأة .

فكتب الإمام الأكبر أحمد الطيب في تغريدته : ” يجوز للمرأة تولي الوظائف العليا والقضاء والإفتاء .. والسفر دون محرم متى كان آمنا .. والطلاق التعسفي بغير سبب حرام وجريمة أخلاقية ” .

وتابع : ” ولا وجود لبيت الطاعة في الإسلام .. ولا يحق للولي منع تزويج المرأة بكفء ترضاه دون سبب مقبول .. وللمرأة أن تحدد لها نصيبا من ثروة زوجها إذا أسهمت في تنميتها ” .

وأوضح شيخ الأزهر في مقطع فيديو من الحلقة الخامسة والعشرين من برنامجه ” الإمام الطيب ” عدة نقاط في هذه الأمور التي وردت بتغريدته .. فقال أن سفر المرأة في التراث الفقهي مشروط عند أغلب الفقهاء بمرافقة الزوج أو المحرم .

وذلك لأن السفر في تلك العصور كان أمرا صادما للمروءة والشرف وطعنا في رجولة أفراد الأسرة .. أما في عصرنا الحديث فقد تغير نظام الأسفار وتبدلت المخاطر التي كانت تصاحبه إلى ما يشبه الأمان .

كما أكد على أن من حق المرأة أن تتولى كافة الوظائف التي تناسبها دون وضع العقبات أو التعقيدات الإدارية أمام هذا الأمر أو مصادرة هذا الحق .. وأن من يقوم بذلك ويحاول منعها يرتكب إثم كبير يتحمل صاحبه مسئوليته يوم القيامة .

وعن ثروة الزوج أضاف أحمد الطيب : ” من حق الزوجة شرعا أن تحدد لنفسها نصيبا تحتجزه من ثروة زوجها وهو حي بمقدار ما شاركت فيه .. ولا يخضع هذا النصيب لقسمة الميرات ولا يرتبط بوفاة الزوج ولها أن تأخذه قبل أو بعده وفاته لأنه في الحقيقة دين في ذمة الزوج ” .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *