>

بعيدا عن الأرض 18 مليار كيلومتر في الفضاء الفاصل بين المجرات، ولأول مرة منذ بدء الخليقة، يتجول الآن بين النجوم جسم من صنع الانسان يحمل صوت فتاة عربية مسجل في أسطوانة مثبتة بمركبة لا تزال تعمل منذ أطلقتها وكالة “ناسا” الفضائية الأميركية قبل 36 سنة، وطرأ أمس الخميس جديد ومهم بشأنها.

الجديد أن “ناسا” أكدت في بيان رسمي أطلعت عليه “العربية.نت” من موقعها في الانترنت، كما من مواقع أميركية للأخبار، أن مركبة “فوياجير1” التي أطلقتها في 5 سبتمبر/أيلول 1977 عبرت حزام المجموعة الشمسية، وأصبحت أول ما يسلك خارجها مما صنعه البشر، ومعها يسلك أيضا صوت الفتاة وهي تحيي “كائنات” كونية وتتمنى لو يجمعها الزمان بالأرضيين.

وبحثت “العربية.نت” عن الفتاة ولم تعثر عليها، لأن “ناسا” برغم أنها تمكنت من ايصال رواد الى القمر ومركبات الى كواكب قريبة، الا أنها أخطأت بكتابة اسمها، فكان التعرف اليها أصعب حتى من التصديق بأن كل رسالة تبثها “فوياجير 1” تستغرق 16 ساعة تقريبا لتصل الى الأرض بسرعة الضؤ البالغة 300 ألف كيلومتر بالثانية، أو مليار و80 مليون كيلومتر بالساعة.
الى أقرب نجم.. بعد 40 ألف سنة

مركبة “فوياجير1” مرت بعد عامين من اطلاقها بجوار كوكب المشتري، فصورته ودرسته، وفعلت الشيء نفسه حين مرت بعد عام بكوكب زحل، ثم مضت متجهة نحو الفضاء الخارجي في رحلة استغرقت 33 سنة لتتحرر بعدها في 2013 من المجموعة الشمسية وحقلها الجاذبي والمغناطيسي العملاق، مع أن سرعتها 102 ألف كيلومتر بالساعة.

وتحمل “فوياجير1” أجهزة ومعدات تسمح لها الاستمرار بالعمل حتى 2025 وفقا للمبرمج من وقودها، وهو البلوتونيوم، ومن بعدها ستبقى جسما ميتا يتيه في الفضاء، الى أن يصل ربما لأقرب نجم من الأرض، وهو المعروف باسم Gliese 445لفليكيين يذكرون بأنه بعيد 17.6 سنة ضوئية عن المجموعة الشمسية، لذلك تحتاج “فوياجير1” الصغيرة الى 40 ألف عام لتصل اليه بسرعتها “البطيئة” نسبيا.
“ويا ليت يجمعنا الزمان”

وربما يعترض المركبة على الطريق كائن “مسافر” مثلها من كوكب آخر متطور، وسيعثر بسهولة بعد أن يتفحصها على أسطوانة ذهبية مثبة فيها، وتتضمن معظم ما يلبي فضوله: أصوات وخرائط ومواقع وصور لمعظم ما في الأرض وما يشير اليها، من موقعها بالفضاء وطبيعة جغرافيتها وسكانها وعاداتهم وموسيقاهم، وسيعثر على الأهم.

والأهم هي عبارات متنوعة في 56 لغة، وبصوت نساء ورجال “أرضيين” سجلت “ناسا” أسماء 15 منهم في أسطوانتها الذهبية، وبينهم الفتاة العربية التي سيسمعها تقول: ” تحياتنا للأصدقاء في النجوم، ويا ليت يجمعنا الزمان” وهو ما يسمعه القاريء أيضا في الفيديو المرفق.
واسم صاحبة العبارة كما نقرأه في أرشيف “ناسا” المعلوماتي عن الاسطوانة هو Amahl Shakh وهو خطأ منها بالتأكيد، وربما يكون أمل أو أمال شيخ، أو شيء من هذا القبيل، لذلك كان عثور “العربية.نت” صعبا على صبية يبدو من صوتها أنها كانت في العشرينات من عمرها يوم اطلاق المركبة، وهي الآن في الخمسينات أو أكثر.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. شنو رجعنا على خبر
    الكونتيسة اليزابيث
    خبر قديم رغم اجرامها وشربها دم الناس
    ت ت ت

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *