في قرية نائية بإحدى الجزر في إندونيسا، هناك قبيلة تمارس طقوساً غريبة لتكريم موتاها وذلك من خلال تحنيط جثثهم بالدخان لتبقى بحالة جيدة لمئات السنين.
وأضافت صحيفة دايلي ميل البريطانية في تقرير بالصور على تفاصيل حياة هذه القبيلة التي تعيش في منطقة “بابوا”، وهي جزيرة في وسط إندونيسيا وتعتبر من أقدم الجزر.
وظهر رئيس قبيلة “داني” يحمل جثة أحد الأجداد وهي محنطة بالدخان وسط طقوس احتفالية من أبناء القبيلة التي اكتشفها للمرة الأولى عن طريق الصدفة الباحث الأمريكي ريتشارد أرشبولد عام 1938.
ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن التحنيط بالتدخين لا يطبق مع كل أفراد القبيلة، إنما مع عدد محدد من أبنائها ممن يحتلون مكانة عالية في السلطة. وفي السنوات الأخيرة جذبت قبيلة داني السياح من جميع أنحاء العالم، حيث يقيمون لهم عروض حروب وهمية لنشر ثقافتهم وتقاليدهم.

شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. تحنيط الجثث بالدخان لتبقى في حالة جيدة لمئات السنين هههههه و الله حرام عليكم ذنب الناس و البشرية ايه ؟ تظل تشوف هالمناظر لسنين هذول لي مات فيهم بادروا في دفنهم هذول الي فعلا نقول اكرام الميت دفنه فاكرموهم جزاكم الله بلا تحنيط بلا دياولو هههههه منظرهم مقرف موش لأنهم سود بس العجب الي عاملينه في روحهم في واحد قرون طالعة من مناخيره و داهن وشه بغبار اصفر و مكشر كله ثقة و انفة هههههه حليوة اشتهيته زوج لوحدة هون عندها مع خرم الباب هههههههه

  2. هم احرار مادام ياكلون من عرقهم هههههه لكن صورة ١٣ خرعتني ضحك تشبه وحدة هني تدفع تاكس للمساكين ههههه

  3. لووول هو مين محنط مين ،،؟؟ نفس الصورة سواء محنطين أو عقيد الحياة والمساكين خارج التغطية في عالم ثاني خالص لوووول،،

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.