>

واصل الداعية #عمرو_خالد الرد على منتقديه بعد دعائه في الحج، وذلك عبر نشر فيديو جديد رد فيه على كافة النقاط.

وقال #الداعية المصري في الفيديو الذي نشره على صفحته الرسمية صباح اليوم الثلاثاء إنه “داعية إسلامي” ويتابعه على مواقع التواصل الاجتماعي 30 مليون شخص، وشاهد دعاءه خلال #الحج 20 مليون شخص، مضيفاً أنه يستخدم السوشيال ميديا في نشر الدعوة الإسلامية باعتبار أن هذه الوسيلة أصبحت “ساحة كبيرة للتجمعات الإنسانية”.

وأوضح أن من انتقدوه لم يلحظوا أن الفيديو الخاص بالدعاء تم اجتزاؤه من سياقه واقتطاعه، رغم أنه دعا للجميع وليس من هم على صفحته التواصلية فقط، فقد دعا لكافة المسلمين وكافة الأقطار العربية.

وأضاف الداعية المصري أنه “صاحب رسالة ويطلب من الله أن يساعده في عمل الخير”، مؤكدا أنها ليست المرة الأولى التي يقدم فيها خدمة كهذه للشباب والفتيات على صفحته، فهو يعيش معهم باستمرار طوال العام ويقضي وقتا معهم أكثر مما يقضيه مع أفراد أسرته متسائلاً للمشككين والمنتقدين: “أين المشكلة؟ هل تريدون أن تحتكروا الخير والحق؟”.

وذكر الداعية المصري أنه قبل السفر للحج كان يعد برنامجا اسمه “حجة الوداع” يروي فيه الحجة الوحيدة التي أداها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان البرنامج مكوناً من 9 حلقات تُعرض عبر الإنترنت، مضيفا أن نيته كانت تتضمن ترغيب الشباب في #الحج.

وأضاف أنه قدم برنامجا آخر أطلق عليه “الحج خطوة خطوة”، لتعريف الناس بكل مناسك الحج، مشيراً إلى أن البرنامجين شاهدهما 20 مليون شخص. وشدد على أنه “صاحب رسالة وأمانة في رقبته منذ 20 عاما ودائما يدعو الله ويقول: يا رب استخدمني ولا تستبدلني”.

وأكد الداعية الإسلامي أنه لم يجبر أحدا على مشاهدة الفيديو على صفحته ولم يطلب أجرا عليها، وإنما قدمه كهدية لمتابعي صفحته، مضيفاً أنه تم اجتزاء الفيديو “وهو ما يعد تزويرا يغضب الله، ويعتبر تشهيرا دون وعي”. واعتبر أن من فعل ذلك “ارتكب ذنب النميمة وأكل لحم أخيه ميتا وأقول لهم: موعدنا يوم القيامة”.

وتابع عمرو خالد: “لقد أجمع أهل السنة والجماعة على أن الأصل في الإسلام أن تتعامل مع الناس بظاهر ما يقولون فإن كان حسنا فتترك نواياهم لله يحاسبهم عليها،
فلا تحكم على نيتي وتتدخل فيما لا تملكه”، مطالبا مستخدمي مواقع السوشيال ميديا بأن “يتأكدوا ويتيقنوا من أي شيء قبل نشره” مستدلا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: “إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا”.

وحول ما فعله أحد الشباب الذي ظهر بجواره وهو يقوم برفع إشارة رابعة، قال عمرو خالد: “من السهل أن تدعي البطولة لتأخذ لقطة بلا مروءة، وهناك فرق بين من يريد أن يستمر في البناء وبين من يهدم”، مضيفاً أنه يحب مصر والشعب المصري ويريد الخير لمصر.

وأكد عمرو خالد أنه مستمر في رسالته ودعوته موجهاً الشكر لكل من رد غيبته.

واختتم الداعية الفيديو بالقول: “سنظل نحب بلادنا وندعو للمسلمين ونتمسك بالخير” مضيفا أنه سيقدم برامج جديدة على صفحته وموقعه خلال الفترة القادمة.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *