>

اقدم فتى أميركي في سن الرابعة عشرة من عمره على قتل جميع أفراد عائلته الخمسة بعد إطلاق النار عليهم في ولاية ألاباما بالولايات المتحدة، ثم اتصل بالشرطة واعترف بجريمته، وفق ما أعلنت الشرطة المحلية امس.
وبحسب موقع قناة “العربية” فقد عُثر على ثلاثة من الضحايا في موقع الجريمة في منزل بمدينة إلكمونت في ألاباما، فيما قضى الاثنان الآخران في وقت لاحق بعد نقلهما بالطوافة إلى مستشفى في المنطقة.
وكتب قائد شرطة مقاطعة لايمستون عبر تويتر “جرى استجواب الفتى البالغ 14 عاما، وهو أقر بقتله أفراد عائلته الخمسة في المنزل”.
وأشار إلى أن الفتى “يساعد حاليا المحققين في تحديد موقع السلاح وهو مسدس من عيار 9 ميليمترات قال إنه رماه في مكان مجاور”.
ووقعت الجريمة في وقت متقدم من ليل الاثنين ولم يتم التعريف بهوية الفتى مرتكب الجريمة، كما لم تتوافر على الفور معلومات بشأن الدوافع.
وتتفشى في الولايات المتحدة أعمال عنف متأتية من انتشار الأسلحة النارية، وهي تودي بحياة أكثر من 36 ألف شخص سنويا ثلثهم في جرائم قتل متعمد، بحسب إحصاءات لمجموعة “غيفوردز لوو سنتر”.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. بسبب جرائهم الدولية (مجتمعهم كله عنف وقتل واغتصاب وسرقة وتحرش )..
    وهيدا بحد ذاته عدالة، المجتمع الاميركي الدودة منه وفيه عم ينخر حاله ..
    اكيد نجد هذه الجرايم وين ما كان ولكن (عندهم في ازدياد ملحوظ )..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *