>

تناقلت وسائل إعلام هندية لقطة لظهور كلب بشكل مفاجئ أثناء مراسم استقبال الرئيس الأمريكي الرسمية، حتى أن اهتمام العديد من الصحفيين المتواجدين في المكان تحول من أوباما الى الكلب، الذي تؤكد مصادر مستقلة أنه ضال.

https://www.youtube.com/watch?x-yt-ts=1422327029&v=Ra6iqYrdIwo&x-yt-cl=84838260&feature=player_embedded

جاء هذا الفيديو كحلقة في سلسلة من الفيديوهات والأخبار التي رصدت مواقف محرجة تعرض لها باراك أوباما، منها الاستعراض العسكري للسلاح الروسي في الجيش الهندي الذي شهده الرئيس الأمريكي، بالإضافة إلى انتشار فيديو يظهر فيه أوباما وهو يلوك العلكة في حضرة رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي، بل كان يخرج العلكة من فمه بينما مودي يتحدث إليه.

يُشار إلى أن هذا ليس أول موقف يتعرض له أوباما بسبب العلكة التي يلوكها في المناسبات واللقاءات الرسمية، ما جعله محط انتقاد حتى في صفوف المؤيدين له.

وعلى الرغم من أن البحوث العلمية تفيد بأن مضغ اللبان(العلكة) يعزز القدرات الذهنية والذكاء، إلا أن المواقف المحرجة التي يقع فيها أوباما توحي بعدم صحة نتائج هذه البحوث، وفق ما جاء في تعليق أحد النشطاء.

الجدير بالذكر أن رؤساء أمريكيين وبعض كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية باتوا يتبادرون إلى الأذهان حين تُذكر العلكة أو الكلاب المنزلية.

فلا يزال نشطاء يتداولون فيديو للرئيس السابق جورج بوش وهو يلفظ العلكة من فمه أثناء توجهه إلى مروحية يستقلها، وهي اللقطة التي تحتل المركز الأول في قائمة المواقف المحرجة لبوش، التي أعدها الإعلامي ديفيد ليترمان، علما أن العلكة كانت المرافق شبه الدائم في العديد من تسجيلات الفيديو والصور الفوتوغرافية لبوش الإبن.

أما فيما يتعلق بالكلاب، فيتذكر العديد من الناخبين الأمريكيين الرئيس الأسبق جورج بوش (الأب) في حملته الانتخابية أمام منافسه بيل كلينتون وجملته.. “كلبتي ميلي تفهم في السياسة الخارجية أكثر من بيل كلينتون”، كما يتذكر كثيرون المؤتمر الصحفي بمشاركة وزير الخارجية الأمريكية جون كيري، الذي خرج للصحفيين برفقة كلب.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *