>

أثار حادث انفجار مكتب سطحه زجاجي من صناعة شركة Ikea السويدية للأثاث، مؤخرا، مخاوف من تحول مثل هذه المكاتب إلى قنابل موقوتة في عدد من المنازل الأسترالية التي تقتنيها.

وقالت سامانثا بيلي، وهي أسترالية، إنها كانت في المنزل في ذلك الصباح عندما سمعت ضجيجا يشبه ذلك الناجم عن “طلقة نارية”، وفق ما صرحت لوسائل إعلام محلية، الأربعاء.

وأضافت: “كان الزجاج يتناثر مثل المطر على الدرج حتى وصل إلى المطبخ وغرفة الغسيل وتساقط على الأثاث في الأسفل. ركضت للأعلى فوجدت أن المكتب قد تبعثر”.

وتابعت: “تحطمت كثير من القطع وكأن صوت انفجار قد دب في المكان. لقد انفجر الزجاج وتوزع في كل مكان على نحو قد يسبب الكثير من الضرر والخطورة. لقد انفجر لوح الزجاج من تلقاء نفسه”.

ونفت بيلي أن يكون المكتب، الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات، قد تعرض للضغط من أحمال ثقيلة فوقه قد تكون تسببت في تهشمه بهذه الطريقة.

وقالت إن شركة إيكيا رفضت الاستماع إلى شكواها بسبب عدم احتفاظها بفاتورة الشراء، بالإضافة إلى أنه قد مر على شرائه 3 سنوات. وأعربت عن عدم رضاها عن عدم تعامل الشركة مع شكواها بجدية.

وعبرت بيلي عن امتنانها لطفلها البالغ من العمر 10 سنوات الذي لم يكن يستخدم المكتب لحظة انفجاره. وقالت: “أخشى حقا أن يقع طفل أو شخص آخر ضحية هذا المنتج في منزل ما”.

لا يزال لدى بيلي طاولة ثانية مثل التي انفجر زجاجها في غرفة نوم ابنها، وتسعى إلى التخلص منه خشية تكرار الحادث الذي وصفته بأنه “مروع، وكان يمكن أن يؤدي إلى الموت”.

واكتفت شركة إيكيا بالرد على الحادثة عبر بيان بالقول، إنها تتبع كافة إجراءات السلامة الممكنة عند تصنيع منتجاتها، ونصحت المستخدمين بالتعامل مع منتجاتها وفق دليل الإرشادات المرفق بها.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *