>

صدر حكمًا على بائعة مثلجات في إشبيلية، جنوبي إسبانيا، بالسجن 12 عامًا بعد إدانتها بجريمة قتل رجل وإخفاء جثته في ثلاجتها، على ما أفاد مصدر قضائي.

ودانت محكمة في إشبيلية هذه المرأة البالغة 44 عامًا بتهمة القتل في قرار يعود إلى 29 أيار.

وفي التفاصيل، عند صباح التاسع من كانون الثاني 2016، تشاجرت بائعة المثلجات مع رجل في الثانية والستين و”ضربته بقوة على الرأس بأداة حادة”، ومن ثم “ركعت المتهمة على صدره وخنقته بواسطة كابل أو قطعة مماثلة”، وفق ما جاء في الحكم القضائي.

وبعد تبلغ الشرطة باختفاء الرجل، قامت بتفتيش متجر البائعة من دون أن تجد الجثة “التي كانت قد أخفتها في ثلاجة”.

وسلّمت القاتلة نفسها في اليوم ذاته إلى الشرطة واعترفت بجريمتها، وأكّد شاهد أنه رأى المرأة تدخل مع الضحية إلى متجرها ليلة الجريمة.

ورفضت المحكمة فرضية الدفاع المشروع عن النفس، مؤكدة أن “ما من دليل بتاتا على أن الضحية اعتدى جنسيا أو جسديا على المتهمة”، وهو لم يكن قادرا عن الدفاع عن نفسه عندما خنقته.

ويمكن لبائعة المثلجات التي عليها أن تدفع تعويضًا قدره 225 ألف يورو لعائلة الضحية، أن تستأنف الحكم.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

تعليقان

  1. بس ١٢ سنة كتير قليل على جريمة قتل متعمدة…ممكن لان سلمت نفسها أعطوها أسباب تخفيفية ولكن حتى ذلك قليل …

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *