>

استغربت الباحثة والصحفية الإماراتية نجاة السعيد الهجوم الذي تتعرض لها بسبب التحاقها بفريق عمل صحيفة “اسرائيل هيوم”.

وقالت نجاة السعيد في تغريدة عبر حسابها على موقع تويتر تعليقا على تقرير فسلطيني عن التحاقها بالصحيفة المذكورة بالقول: “لا أعرف لماذا كل الهجوم بسبب التحاقي بالكتابة في صحيفة إسرائيل هيوم؟ المشكلة الهجوم بسبب الكتابة في الصحيفة وفي نفس الوقت يتم الاحتقار من بلادنا. على الأقل كف عن هذا الهجوم والاحتقار. مبدأهم أشتمك وأحرض ضدك ومطلوب منك تقف بصفي وتمولني.”.

بدوره أعرب الكاتب السعودي تركي الحمد عن دعمه للصحفية الاماراتية بالقول: “سيدتي الكريمة، اكتبي حيث شئت، فهم غاضبون في كل الاحوال. غضبهم السابق لم يحقق شيئا، وغضبهم اللاحق لن يحقق شيئا، وفي كل الأحوال هم باعة كلام ليس إلا..”.

وكانت صحيفة “اسرائيل هيوم” العبرية، أوضحت أن السعيد ستعمل كمعلقة سياسية وكاتبة عمود في الصحيفة التي تصدر يوميًا.

وعبر بوعز بسموت رئيس تحرير الصحيفة العبرية عن ارتياحه لهذه الخطوة التي وصفها بأنها “فريدة من نوعها”، وأنها تنقل “رسالة مهمة للمجتمع الإسرائيلي والإماراتي والعربي بأن تواجدها رسالة سلام”.

وتكتب السعيد عمودًا في جريدة الاتحاد الإماراتية، وتشارك كمحللة في قناة الحرة الفضائية الأميركية التي تنطق بالعربية.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *