دائمًا ما شغلت فكرة التخبط بين الحب والوهم عقول النساء المقبلات على علاقات عاطفية جديدة، فقد يترددن فيها، ويخلطن بين الحب والوهم، دون أن يجدن لهذه الحيرة نهاية ويبقين هكذا حتى تأتى الأزمات والمشاكل لتضع لهذه الحيرة حلًا وحينها فقط يكن قادرات على التفريق. نصائح للتفريق بين الحب والوهم تقول الدكتورة “شيماء عرفة” أخصائى الطب النفسى: هناك عدة أمور وأشياء واضحة وبارزة يمكن من خلالها التفريق بين الحب والوهم، لكن الحالة النفسية المبهجة التى قد تسيطر على النساء عند دخولهن فى أى حالة عاطفية جديدة، تجعلهن يبتعدن عن تصديقها ليسيرن وراء الحالة دون أن يضعن حسابات للعقل. وأضافت أخصائى الطب النفسى أن الحب واضح، نتأكد منه عندما نرى بعض الصفات الخاصة به، كالتضحية، والتلهف للرؤية، والحديث، والغيرة، ومحاولات التغير المستمرة لإرضاء الطرف الآخر، بشكل متبادل بين الطرفين.
أما الوهم فهو مجرد ارتياح للشخص أو للحالة نفسها، أو ربما يكون مجرد احتياج للمشاعر والحب ولا ينطبق عليه هذه الصفات السابقة.
5 نصائح للتفريق بين الحب والوهم
* إذا اختلت موازين الصفات السابقة لا تقدمى على هذه العلاقة
* إذا تهربتى من الارتباط الرسمى دون داعٍ تأكدى حينها أنك تتوهمين الحب
* حاولى الابتعاد فترة إذا شعرتى بأنك بحاجة لهذا الشخص فاعلمى أنك فى مراحل الإعجاب الحقيقية.
* قارنى بين هذه العلاقة وبين علاقاتك السابقة أو علاقات المحيطين بك إذا وجدتيها مكتملة الأركان فأنتِ على الخط الصحيح.
* أخيرا استفتى قلبك وإذا شعرتى بعدم الراحة لشكل العلاقة فابتعدى سريعا ولا تترددين حتى لا تظلمى أحدا معك.

شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *