>

أطلقت السلطات السعودية، أمس الأربعاء، سراح الناشطة لجين الهذلول، وعادت إلى منزلها بعد نحو 3 سنوات قضتها في السجن، حسبما أعلنت أسرتها.

كتبت لينا الهذلول، شقيقة الناشطة، في تغريدة: “تم الإفراج عن لجين، إنها في البيت”، وأضافت في تغريدة أخرى مرفق معها صورة للناشطة: “لجين الهذلول في البيت بعد 1001 يوم في السجن”.

فيما قالت شقيقتها الأخرى علياء: “طلعناها، فخورة بإخوتي جميعا… شكرا لكل من بارك واعذروني ما أقدر أرد على المكالمات”. وأضافت: “أحلى يوم بحياتي، لجين بيت أهلي”.

اعتقلت الناشطة السعودية، لجين الهذلول -31 عاما- في مايو/ أيار عام 2018، وفي ديسمبر/ كانون الماضي، أصدر القضاء السعودي حكما بإدانتها بالسجن 5 سنوات و8 أشهر مع وقف التنفيذ لسنتين و10 أشهر.

وأدانت المحكمة المدعى عليها بارتكابها أفعالا مجرمة بموجب المادة الـ43 من نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله؛ كالتحريض على تغيير النظام الأساسي للحكم، والسعي لخدمة أجندة خارجية داخل المملكة مستخدمة الشبكة العنكبوتية لدعم تلك الأجندة.

وقالت إن ذلك بهدف الإضرار بالنظام العام والتعاون مع عدد من الأفراد والكيانات التي صدر عنها أفعال مُجرَّمة بموجب نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *