كشفت صحيفة “نيويورك بوست” عن مصير امرأة متحولة جنسيا في سجن نسائي بولاية نيوجيرسي الأمريكية، تسببت في حمل اثنتين من زميلاتها بالسجن، ونشرت صورتها.

وقالت الصحيفة انه تم نقل ديمي ماينور (27 عاما)، من مرفق إدنا ماهان الإصلاحي للنساء إلى مرفق إصلاحية غاردن ستيت، وهو سجن للشباب في مقاطعة بيرلينغتون، وفقا لمتحدث باسم إدارة الإصلاح في نيوجيرسي لموقع “NJ.com”.

وقال المتحدث إن ماينور، التي تقضي حكما بالسجن 30 عاما بتهمة القتل غير العمد، موجودة في وحدة معرضة للخطر في المنشأة الجديدة، حيث هي المرأة الوحيدة.

وكتبت ماينور في منشور عبر مدونة على موقع “Justice 4 Demi” في 15 يوليو أنها وضعت لمراقبة الانتحار في المنشأة الجديدة “بسبب حقيقة أنها علقت نفسها في شاحنة”، وزعمت أن الحراس رفضوا طلبها أن يتم تفتيشها من قبل ضابطة.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.