طالب دعاة إسلاميون وبرلمانيون في الكويت بوقف دكتور يحاضر في كلية الطب بعدما قالوا إنه “عرض مشاهد إباحية أمام طلاب وطالبات بحجة تثقيفهم”، على حد قولهم.

ونشر حساب المجلس الكويتي على تويتر تغريدة للداعية عبد الرحمن النصار، قال فيها: “دكتود في كلية الطب يعرض مشهدا إباحيا أمام الطلاب والطالبات بحجة تثقيفهم. لن نقبل بوجود هذا الفاسد أخلاقيا ليدرس بنات الكويت”.

وفي سلسلة تغريدات، أوضح النصار أن الدكتور، الذي ذكر اسمه، متخصص في علم النفس “وعرض مقطعا إباحيا ومشاهد مخلة بالآداب بحجة شرح رد فعل نفسي في الفيلم”.

ونشر النصار شهادات بعض الطلاب والطالبات الذين حضروا المحاضرة، قائلا: “هذا فعل فاضح لا يجوز ولا يليق بأستاذ جامعي الوقوع به. ولا يجوز لكم السكوت عنه”.

وقد تفاعل مع تغريدات النصار عدد من نواب البرلمان، من بينهم النائب حمدان العازمي، الذي غرد قائلا: “نطالب وزير التربية بالاستعجال في اتخاذ إجراء حازم وفوري ضد من يسمي نفسه (أستاذ جامعي) وأساء للتعليم وعرض مشاهد إباحية للطلبة”.

أما النائب أسامة المناور فوجه تغريدته لوزير التربية والتعليم، قائلا: “إما أن يوقف من يسمي نفسه أستاذ علم النفس عن العمل ويحال للتحقيق أو أن بقاؤك سيكون تحدي لكل نائب يخاف الله في هذه البلد”.

بينما أشار المحامي الكويتي محمد البنوان إلى أن إدارة الجامعة، ممثلة بمديرها وعميد كلية الطب، مسؤولة “عن تجاوزات طاقم التدريس في الجامعة خصوصا الدكتور الذي قام بعرض مقاطع إباحية لطلبته” وأضاف أنه في حال لم تقم بواجبها القانوني “فسيتم رفع الأمر للقضاء للفصل فيه”.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.