لأول مرة تطرقت أوكسانا فويفودينا، ملكة جمال موسكو 2015 وطليقة ملك ماليزيا السابق محمد الخامس، إلى أسباب طلاقها من زوجها، وفقاً لـ”روسيا اليوم”.

 

View this post on Instagram

 

Bagi ramai orang, kisah pertemuan pertama saya dengan suami saya tetap menjadi misteri. Kami bertemu pada musim bunga 2017 di Eropah. Pada masa itu saya bekerjasama dengan rakan karib kami, Jacob Arabo. Selepas acara itu, kami pergi untuk makan malam, di mana saya berjumpa dengan seorang lelaki, dan beliau memperkenalkan dirinya sebagai Raja Malaysia. Saya menganggap itu sebagai jenaka semata-mata, dan saya pula bergurau bahawa saya juga adalah ratu di Moscow. Kami berbual sepanjang malam dan bertukar nombor telefon. Tidak lama kemudian terdapat berita yang muncul mengenai pelantikan raja, yang merupakan kawan baru saya … untuk diteruskan For many people, the story of our first meeting with my husband remains to be a mystery. We met in spring 2017 in Europe. At that time I cooperated with our common friend jeweler Jacob Arabo. After the event, we went for dinner, where I met a man, and he introduced himself as king of Malaysia. I took it as a joke and joked back that I was also the queen of Moscow. We talked all evening and exchanged phone numbers. Soon there were news appeared about the appointment of the king, who was my new friend… to be continued Для многих людей остаётся загадкой история нашего знакомства с мужем. Это случилось в Европе, весной 2017 года. На тот момент я сотрудничала с нашим общим знакомым ювелиром Джейкобом Арабо. После мероприятия мы отправились на ужин, где я познакомилась с мужчиной, и он представился королем Малайзии. Я восприняла это как шутку и пошутила в ответ, что я тоже королева Москвы. Мы проговорили весь вечер и обменялись номерами телефонов. Вскоре в прессе появились новости о назначении короля, которым и был мой новый знакомый… продолжение следует

A post shared by Rihana Oksana Petra (@rihanapetra) on


واعترفت فويفودينا في منشور ظهر على حسابها في “إنستغرام” الأحد بأنها تود الكشف عن الأسباب الحقيقية لانفصالها وزوجها عن بعضهما، لكنها فضلت الصمت.

وقالت موضحة: “أعرف أن الجميع يريدون معرفة ماذا حدث لنا.. لم أكن مستعدة سابقا للكشف عن قصتي.. ربما، إذا قلت لكم الحقيقة، فسوف أشعر بتحسن حالي.. لكنني لا أريد إيذاء أي شخص لأن ذلك سيكون مؤلما” وأرفقت فويفودينا المنشور بصورة شاعرية تجمعها مع محمد الخامس.
ولم تصدر أي بيانات رسمية بخصوص أسباب الطلاق ما أثار مختلف التساؤلات والشائعات حول الموضوع.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. ضيع العرش من وراها ….. وبالتالي ما ريحته واضطر يطلقها …. في نسوان تبع نكد ههههههه والمصيبة بسرعة يخلفوا مثل الفيران حتى يربطوا الراجل , ويحرجوه ويعملون الو مشاكل ويضيعون مستقبله النوكاحي ومستقبله الملوكي الاثنين يضيعهم من ورا هكذ نسوان.

  2. ليس لديها ما تقوله و لا احد يعلم ما الذي حصل و لكن الأكيد هو ان الملك عنده أسباب قويه جدا تجعله يزهد في هذه الزوجة التي ضحى من اجلها بالكثير الكثير و خاب املة بعد مدة زواج قصيرة جدا و لو حصل الطلاق بعد مدة أطول لقلنا انه مل و يستطيع بأمواله ان يغير زوجانه كما يغير سياراته و لكن لا هو ما لحق يمل أصلا ، احترم فيه سكوته و احتفاظه بالاسباب لنفسه لان الغلطان بالنهاية ما بيلوم الا نفسه ! الله يعوضه خير

    و يا اوكسانا بلاش كل شوي تبرري و خلاص انتهت القصة لانك صايرة مثل اللي على راسه بطحه .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *