>

أعلنت قوى الأمن الداخلي، في بيان، أنّ “بتاريخ 11/12/2018 حضرت إحدى الفتيات (مواليد عام 1996، لبنانية) الى فصيلة درك المريجة في وحدة الدرك الإقليمي وهي بحالة نفسية سيئة، وادعت أنها كانت ليل 10 -11 برفقة شخص يدعى: ر. مجهول باقي الهوية، على متن سيارته بغية إيصالها الى منزلها في محلة حي السلم، لكنّه انحرف عن وجهته الى منطقة خلدة حيث قام باغتصابها ثم تركها في منطقة جبلية لا تعرفها.

وتم الكشف عليها من قبل الطبيب الشرعي فأكد تعرضها للإغتصاب وأذى جسدي.

ونتيجة التحريات والاستقصاءات المكثفة تمكنت الفصيلة المذكورة من معرفة كامل هوية الفاعل واستدراجه الى مركز الفصيلة وهو: ر. ق. (مواليد عام 1992، لبناني). وبالتحقيق معه اعترف بما نسب إليه.

وأحيل الى مكتب الاتجار بالاشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية للتوسع بالتحقيق معه بناءً على إشارة القضاء المختص”.




ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *