>

اقترح إسلاميون متشددون يحكمون إحدى الولايات فى شمال شرق ماليزيا فرض عقوبة الجلد والسجن بحق من يقدم على طلاق زوجته دون مبرر مقبول.


وقالت رئيسة لجنة تنمية المرأة والأسرة والصحة بولاية كيلانتان وان عبيدة عمر اليوم الأربعاء، إن حكومة الولاية كان تريد تطبيق “عقوبات أغلظ” للحد من معدل الطلاق بين المسلمين.
ومن الأسباب الشائعة لإقدام الأزواج على الطلاق الخيانة الزوجية، وإخفاق أحد الزوجين فى إرضاء الآخر، غير أن المسئولين لم يوضحوا الأسباب التى ستعد غير مقبولة للطلاق.
ورفض مسئولو الولاية التعليق عند الاتصال بهم، ولكنهم أكدوا مجدداً أن سلطات الولاية منفتحة على أى سبيل من شأنه حماية الأسر المسلمة من الانهيار.
وقامت حكومة كيلانتان خلال الأعوام الماضية بمنح عطلات مجانية وتقديم استشارات للأزواج الذين يمرون بمشكلات، وذلك فى محاولة للحد من معدلات الطلاق.



شارك برأيك

‫11 تعليق

  1. اي مابيقصروا . . . شو الشغلة لعبة بيتجوز ويطلق الواحد على كيفو . . . !
    هع

  2. الطلاق وضعه الله سبحانه كحل ومخرج فحولناه إلى مشكلة وعار
    لاأدري على أي أساس استندوا، لكن ما أعرفه أن مجرد الكره يعطي الحق لإحدى الطرفين في الإنفصال إن خاف الزلل

  3. اول ما قرأت الخبر ما عجبني بس بعدين و جدت انه نافع للمقبلين على الزواج

  4. ياليت يطبق فعلا وفي جميع الدول المسلمه علشان يعرفو قيمة الزوجه وانها مولعه بكلمه يخرب بيتها , الطلاق ابغض ابغض ابغض الحلال ويهتز له عرش الرحمن ,والله يستاهلون اللي يطلقون بدون مبردد الجلد وخلي اطرافهم تهتز مو الوجع الله يوجع كل ظالم بنات الناس مو لعبه ولا نزوه

  5. سلام، نهى
    المقبلون على الزواج سيعزفون عنه لو عرفوا أن السوط ينتظرهم 🙁

  6. سلام أختي نور ..
    هعم يقولون الطلاق بدون عذر مقبول .. ما رأيك ؟

  7. هي مشكلة كل مجتمعاتنا الإسلامية، والحل بالرجوع إلى الدين وتقوى الله مع التربية على قوة الشخصية وتحمل المسؤولية والتوعية بمتطلبات الزواج
    ملاحظة:الزواج عقد شرعي يحكمه الدين في كل الأديان وليس عند المسلمين فقط

  8. وعليكم السلام،أخ مأمون، كيف الحال؟
    الطلاق غير المبرر هو الذي يعرف في القانون بالطلاق التعسفي، والقوانين تحكم على الزوج فيه بالتعويض، ربما هنا أرادوا إضافة الجلد والسجن
    لكن في غياب تقوى الله يمكن للزوج أن يعطي أسباب وهمية لا أساس لها من الصحة، أو قد يحصل العكس إذ قد تكون هناك أسباب جدية لكنه يرفض الإفصاح عنها حفاظا على الشرف وحماية لسمعة أبنائه…
    ديننا أعطى الحلول من البداية وأكد على قدسية الزواج وأداء كل طرف لما عليه من واجبات وجعلها كلها قربات لله عز وجل، فإن حصل مشكل من قبل الزوجة فهناك علاج الموعظة والهجر والضرب، فإن اتبعت هذه التوجيهات فقلما نصل إلى الطلاق، وهذا هو الإلتزام الذي ينقصنا
    يعني طرح موضوع من قبل عن توفير رحلات للذين ينوون الطلاق حتى يجددوا حياتهم، وأقيم مؤخرا نادي لتعليم الزوجات المهارات الزوجية، وهذه خطوات تدعم الزواج، أما الجلد فلا أراه سيأتي بنتيجة لأن الدول التي شددت على الطلاق في الغرب أو منعت تعدد الزوجات كما في تونس فإنها حصلت على نتائج عكسية باللجوء إلى العلاقات غير الشرعية…إذن أنا مع العلاج من العمق بالتربية والتوعية، لا بالسوط

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *