Home السمات مواضيع عن مريم الحسن"

مريم الحسن

بواسطة -
7 433

يا غاصب أرضي أنا الفلسطيني سلاحي غضبي جسدي حجري و سكيني أحيا و عشقي ترابُ فلسطينِ فإن مُتُ أو قُتلتُ أو حتى بسلاح الخيانة غُدرتُ شاهدة قبرٍ على أرضها تَكفيني و دفء ثراها عن متع الكون...

بواسطة -
10 260

سمعتُ اليوم جُرذاً يقهقهُ في القدسِ ضاحكاً فاستغرب عجبي وقاحتهُ و استفسر عن الأمرِ سائلاً تُرى مالذي أضحكَ الملعون و بالأمسِ قد تُرك مطعون بخنجر الهزيمة يندبُ أحلامهُ باكياً فأتى الردُ...

بواسطة -
2 476

بطلْ و كأن وجهَهُ نَحتُ الرُخامِ بياضٌ عنيدْ قهر اللئيمَ بالصلابةِ و ما امتثلْ ْبطل وكأن عينَيه أُنشودةُ الآلامِ تراتيلُ حُزنها ْأقامت صلاتها في صمتِ المُقل بطلْ و لكأن يدَيه شعلتان في احتدامِ نيرانٌ...

بواسطة -
34 1408

بقلم: مريم الحسن ليس هناك أرقى من السلام على روحك كلاماً نبتدئ به متواضع الكلام.. و ليس هناك أصدق من الصمت سلاماً يُهدى إلى روحك...

بواسطة -
8 800

بقلم مريم الحسن : للعروبيين القوميين, وللمناضلين الأمميين المؤيدين للثورات الشعبية و للحريات, وللثوريين المطالبين "بالديمقراطية" و الحرية, و لكل البانين مواقفهم على مبدأ أن...

بواسطة -
68 3045

مابها عيني كلما ذُكِرَ الحسين أغرقت وجهي بدمعٍ عليه يُسكَبُ؟ ما بها يدايا ترتفع في العلي وحدها لتهويَ على صدريَ الجزعانِ تندبُ؟ لما حُجُراتُ قلبي تتسعُ له حباً...

بواسطة -
63 1633

تَـفَتَّحَتْ عُيونُ الشَمْسِ تُناجي بارئها سُبْحَانُكَ ربِّي جَلَّ وَجْهكَ من جَمالِ و اسْتَفَاقَ الصُبْحُ يُرَدِدُ مِثْلَ مَقُولَتِها موَدِّعَاً نَجْماً قام ليـلَهُ في صلاةٍ و ابتهالِ ليُذكّر بآيـاتَ طُهرٍ...